ما يهم الاخصائيين النفسيين والراغبين اكمال الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية- الجزء الثاني

الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية

ما يهم الاخصائيين النفسيين والراغبين اكمال الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية- الجزء الثاني

لمشاهدة الجزء الأول من التدوينة

ما يهم الاخصائيين النفسيين والراغبين اكمال الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية- الجزء الأول

ما يهم الاخصائيين النفسيين والراغبين اكمال الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية- الجزء الثاني

ان العمل الاداري الناجح هو الذي يتّبع نظرية التطوير والعمل وليس التوقف والتطوير، وهذه التدوينة لا تقف للحيلولة على طريق الجودة وانما لتوضيح كيف يتم التعامل مع علم النفس والمهنة في الدول الاخرى وأمريكا تحديدا والتي لا بد من الاستفادة من تجربتهم الرائدة، إن الأنظمة قد وُضعت لخدمة الانسان، ولا يوجد دولة متحضرة تجعل الانسان يخدم النظام، والأنظمة التي توصلنا الى طريق مسدودة هي أنظمة عقيمة بلا شك، حتى لو كانت ناجحة في أماكن أخرى.
أشعر بالغبطة عندما أجد الأبواب مفتوحة هنا للطالب كي يتعلم وتحثه على العمل والانتاج وأتمنى أن أرى هذه البيئة الصحية في بلدي.

أود أن آشير اليه بداية هو أنه لابد من النظر في شروط التصنيف الحالية لتكييفها مع البرامج العالمية من جميع الدول كالولايات المتحدة وبريطانيا واستراليا ونيوزلندا والدول الاوروبية، ليتمكن العائدون من كسب الخبرة وخدمة المجتمع، في ظل العجز الهائل في قطاع الخدمات النفسية وان الاعتراف بالامكانات المتاحة يجعلنا على بداية الطريق الصحيح.

أشكر الدكتور/ هشام الرمضان للتفاعل في اثراء الموضوع وايضاح بعض النقاط المهمة، بخصوص جمعيات أخرى لعلم النفس في أمريكا مثل:

ACA
 American Counseling Association
وهي الجمعية الامريكية للارشاد النفسي

AAMFT وهي الجمعية المشرفة على برامج العلاج الزوجي و الأُسَري
American Association for Marriage and Family Therapy 

وبالتأكيد كل الترحيب بأي معلومة أو إضافة تساعد في جعل الصورة أوضح.

سوف تكون هذه التدوينة مخصصة للحديث عن التدريب وآليته وعن الجامعات الحاصلة على اعتماد من جمعيات علم النفس، كون أنها مرجعية حكومية معتمدة لعلم النفس كما ذُكر سابقا- وبالتالي فإن الجامعة تكون معتمدة لدى مجلس الولاية أيضا وهذا أمر مهم للحصول على التصنيف هنا.

وعلى الراغبين العمل هنا، التأكد من وجود الجامعة في موقع الولاية الخاص بالعلوم السلوكية أو مواقع الجمعيات

تنبيه:

قد يكون البرنامج حاصل على كل هذه الاعتمادات ولكنها ليست من ضمن قائمة الجامعات الموصى بها في وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية، لاعتبارات تنظيمية أخرى لا أظن أنها متعلقة بكفاءة البرامج.
لذلك يجب على الراغبين في معادلة شهاداتهم بعد التخرج البحث في قائمة الجامعات الموصى بها على صفحة “سفير

 تجدر الإشارة الى أنه على قلة الجامعات الموصى بها، الا أن هذه الجامعات قبل أن تكون معتمدة لدى وزارة التعليم في المملكة، هي معتمدة لدى وزارة التعليم في الولايات المتحدة الامريكية ومعتمدة لدى جمعيات علم النفس ومعتمدة أيضا لدى مجلس الولاية “البورد“، وغريب جدا أن لا تكون من ضمن الجامعات الموصى بها، وقد يكون ذلك لتشعب التخصص وعدم وضوحه للمسؤولين في الوزارة

 الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية

نعود للتساؤلات، من أكثر الأمور المؤرقة لمن يريد اكمال الدراسة في الخارج هي قضية الألف ساعة تدريبية، والذي “لا” يعتبر شرطا من شروط هيئة التخصصات لإكمال متطلبات التصنيف!! ولكنه متداول بشكل ملفت كمتطلب مهم للدراسة أو للتصنيف

وهنا يتضح خلط كبير بين الساعات المطلوبة لإتمام الخطة الدراسية،
وبين الساعات المطلوبة للحصول على التصنيف او الترخيص، وسوف أبينها كما يلي:

أولا:

التدريب أثناء الدراسة- لاستكمال المقررات المطلوبة للتخرج “traineeship” عادة غير مدفوع الاجر “unpaid

  • – كل جامعة لديها خطتها الدراسية المستقلة وتضع عدد الساعات التدريبية الذي تراه مناسبا لما يحقق أهدافها.
  • – هذه الساعات مرتبطة بالمواد “practicum1” تدريب١،”practicum2” تدريب٢ وقد يكون هناك تدريب٣ على حسب البرنامج.
  • – برامج الماجستير لعلم النفس التي تحتوي على تدريب، تكون عدد ساعاتها التدريبية تتراوح غالبا بين ٥٠٠ الى ٨٥٠ ساعة
  • – هذه الساعات مرتبطة بالبرنامج حيث انها تكون مُصممة لتغطية موضوعات البرنامج، وهي ساعات دراسية لإنهاء متطلبات البرنامج.

إذن فالتدريب تحت مسمى “traineeship” هو خاص فقط بإكمال المقررات الدراسية، لا يتم السؤال عنه عند التصنيف سواء كان ٥٠٠ ساعة أو ٨٠٠ ساعة، طالما أن الجامعة معتمدة لدى البورد

 

ثانيا:
التدريب بعد التخرج- للحصول على رخصة الممارسة “internship” عادة يكون مدفوع الاجر “paid

هنا يخضع الخريج لأنظمة البورد التابع لولايته وهذه الأنظمة تختلف من ولاية لأخرى فعلى سبيل المثال- في كاليفورنيا يُطلب من خريج الماستر ٣٠٠٠ ساعة تدريب (١٨٠٠ ساعة كحد أدنى بعد التخرج)  وفي بعض الولايات ٢٥٠٠ ساعة أو ٢٠٠٠ ساعة تدريبية

الآلية:

– بعد التقديم على مجلس كاليفورنيا للعلوم السلوكية

– يمكن للمعالج التدرب في عدة أماكن (حكومية- خاصة- خيرية) مسجلة لدى البورد وهذه الاماكن فيها مشرفين معتمدين للإشراف، يشرفون على الممارس أثناء تواجده لديهم

– الخريج يمارس العمل كمعالج له كامل الصلاحيات في التعامل مع الحالة في حدود أخلاقيات المهنة وأنظمة الولاية

– يتم لقاء واحد أسبوعيا أو لقائين “supervision hours” بين المشرف والممارس لمراجعة العمل والتوقيع على التقرير الذي يثبت عدد الساعات والاعمال المنجزة كما أن الوقت الذي يمضيه الممارس في كتابة التقارير والمهام المرتبطة بالممارسة تحتسب ضمن الساعات التدريبية

 

ماذا يعني الاشراف؟ الممارسة تحت اشراف؟ من هو المشرف ما هي الشروط المطلوب توافرها فيه؟ ما هي المزايا التي يحصل عليها؟ كيفية الاشراف؟ مقابلة اليات؟ نصائح ؟ كيف تختار مشرفك؟ اذا لم تجد مشرف؟؟؟ هل يحق للمشرف التوصية بعدم ترخيصك؟ لماذا؟

بحكم تواجدي في كالفورنيا فإنه يتوفر لدي معلومات أكثر وسوف أشرح على آلية التصنيف هنا، علما أنها من الممكن أن تكون مختلفة في ولايات أخرى ولكن ليس بذلك الفارق

  • – كما ذُكر من قبل كل الجهات المعتمدة للتدريب والمسجلة في مجلس الولاية لديها مشرفين مسجلين
  • – ومن اهم الشروط المطلوبة أن يكون حاصل على الترخيص +خبرة سنتين + بعض الكورسات
  • – من الممكن ان يكون المشرف يحمل درجة الماجستير ويشرف على ممارس خريج ماجستير
  • – يحصل المشرف على مبلغ مالي لقاء الاشراف

 

مفارقات

المفارقة الأولى:

كما هو معروف من انتشار للرقم “١٠٠٠”أو ما يعادل نصف مدة الدراسة في التدريب في الآونة الأخيرة كشرط للتصنيف وغير مصرح به في موقع الهيئة الرسمي، الا أنه أصبح حقيقة لدى البعض ولدي أيضا قبل أن أسأل هنا وهو في الحقيقة مجرد عائق للباحثين عن قبولات مما تسبب للكثير بالاحباط من خلال البحث مع وجود الشروط الصعبة وحاجز اللغة بكل تأكيد.
والحقيقة أنه كما ذُكر بالأعلى ليس من ضمن مهام الجهات المسؤولة عن التصنيف والتي تقابلها لدينا لجنة تصنيف الاخصائيين النفسيين.

المفارقة الثانية:

انتشر أيضا أنه اذا لم يكن برنامجك بهذه المواصفات فإنه سوف يعتبر برنامج غير مجزئ للتصنيف.
والحقيقة أنه بلا شك فالبرامج في الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، استراليا، نيوزلندا أو الدول الاوروبية والتي هي مع التقنين الشديد في ووزارة التعليم العالي هي جامعات موصى بها، وهي اجمالا أفضل من حيث جودة التعليم والانتاج العلمي من كتب ودراسات وأبحاث وغيره، فكيف للمنطق أن يقبل هذا الطرح!!

المفارقة الثالثة:

كما هو معمول به هنا فالجهات التنظيمية لا تتدخل في الجهات التعليمية الا وفقا لاتفاقيات عمل من شأنها النهوض بجودة المخرجات، وقد حصل مع بعض الزملاء أنهم واجهوا صعوبة في التصنيف والبعض منهم الى الان لم يحصل عليه، ويوجد حالات حصلت على التصنيف تحمل نفس المؤهلات وهذا يدع للعديد من الأسئلة الظهور حول الآلية المتبعة في ذلك.
إن هيئة التخصصات الصحية متمثلة في لجنة تصنيف الأخصائيين النفسيين لا يحق لها الزام المختصين ببرامج معينة أو ساعات معينة للتدريب، خصوصا انها لا تشرف على أي جامعة ولا تقدم للطلاب أي مساعدة لا من حيث التعاقد مع جامعات ولا من حيث تسهيل القبولات أو للتواصل أو أي شيء يذكر.

المفارقة الرابعة:

 APA وهي المنظمة الاولى عالميا في قيادة علم النفس وهي جهة حكومية، عندما أجازت البرنامج علميا فإن مجلس الولاية لا ينظر الى ما أُشير إليه سابقا بالفرق بين الساعات التدريبية لإكمال المقررات الدراسية، والساعات المطلوبة لإكمال متطلبات التصنيف.
فمن الحكمة أن تتعاون الجهات التنظيمية مع الجهات التعليمة كي لا يسقط الطالب في هذه الفجوة 

المفارقة الخامسة:

في كالفورنيا فقط فإن عدد الممارسين الحاصلين على رخصة مزاولة المهنة يفوق “٤٠٫٠٠٠” ممارس وعدد الممارسين الذين ما زالوا تحت اجراء التصنيف أكثر من “١٨٫٠٠٠” ممارس،
بمجرد قراءة هذه الارقام فانه يعطينا فكرة عن موقعنا على خريطة علم النفس، ومع هذا فانه لا يوجد لديهم هذه المتاهات.

 

 هل صحيح ان الحد الادني للممارسة العلاج هو الحصول على الدكتوراة؟
غير صحيح، يمكن مزاولة المهنة بعد الحصول على الترخيص سواء بعد الماجستير او الدكتوراه وفي حالات ضيقة جدا بعد البكالوريوس، كما ذكر في أكثر من موقع لكني لم أجد ما هي تلك الحالات وقد تكون نادرة.

 

في الولايات المتحدة الأمريكية

يسمى الحاصل على الماجستير : بالمعالج النفسي “psychotherapist

يسمى الحاصل على الدكتوراة: بالأخصائي النفسي “psychologist

وهي إجراءات تنظيمية خاصه بهم وهذا لا يعني أن برامج الماجستير ومحتوياتها تطابق مع جميع برامج الماجستير في جميع انحاء العالم وقد تفوق هذه البرامج من حيث المتطلبات الدراسية وطرق التدريس.

 

مواقع مفيدة للبحث والاطلاع

كيف تصبح أخصائي نفسي في أمريكا

ويذكر فيه المتطلبات اللازمة للعمل في الولاية وفقا لمجلس كل ولاية

http://www.humanservicesedu.org/how-to-become-a-psychologist.html

دليل شامل لجميع برامج علم النفس في الدراسات العليا التي تحت مظلة  APA

http://www.amazon.com/gp/aw/d/1433817802/ref=pd_aw_fbt_14_img_3/185-7198584-4095618?ie=UTF8&refRID=08716M37EEN686SM7DRE

 

إذا عزم الطالب في الدخول في أحد البرامج المنطوية تحت مظلة ACA  من المهم أن يبحث عن برامج معتمدة من قبل
CACREP يمكن البحث عن جميع هذه البرامج في أي ولاية في أمريكا عن طريق هذا الموقع الرسمي لجهة الإعتماد

 http://www.cacrep.org/direct

يمكن البحث عن هذه البرامج عن طريق هذا الموقع و هو الموقع الرسمي لجهة الاعتماد المعروفة ب COAMFT 

https://www.aamft.org/imis15/AAMFT/Content/Directories/MFT_Training_Programs.aspx

  كيف نفرق بين شهادة ترخيص ممارسة مهنة العلاج النفسي و بين شهادة البورد ؟

http://www.nbcc.org/Certification/CertificationorLicensure

وصلنا لنهاية الجزء الثاني من مقالي: ما يهم الاخصائيين النفسيين والراغبين اكمال الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية

كل التوفيق، شكرا لكم

ما يهم الاخصائيين النفسيين والراغبين اكمال الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية- الجزء الثاني

تعليق واحد على “ما يهم الاخصائيين النفسيين والراغبين اكمال الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية- الجزء الثاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تمرير للأعلى