يا الله

يا الله

  لو كنت مسجونا لتمنيت الحرية، ولو مرضت وانا مسجون لتمنيت العافية ، ولو حكم علي بالموت وانا مريض ومسجون لتمنيت النجاة، فلو أني نجوت من الموت لتمنيت العافية، ولو أني شُفيت لتمنيت الحرية، ولو أني حصلت عليها، لبحثت عن حاجات جديدة. فانا تائه،
ورضاك يا ربي غايتي، انت
 خلاصي وانت نجاتي.
يالله كلما عظم ضعفي ازداد يقيني بك، وكلما وجل قلبي عرفتك أكثر، وكلما دعوتك اجبتني، وكلما خفت أمنتني، وكلما بكيت أرحتني، وكلما بحثت عنك وجدتني، وكلما نظرت في نفسي وصلت إليك، وكلما أتوه انتهي بك، ما أجلك وأعظمك.
يالله بصري أضعف من أن يرى نورك وعقلي أصغر من أن يستوعب عظمتك، أجدك في تفاصيل لا أدركها، ولم أدرك وجودها بعد، أجد عظمتك في ما لا أراه وفيما لا أسمعه وفيما لا اشعر به ولكنني مؤمن بوجوده
يارب أنر لي بصيرتي وافتح لي قلبي وأفرغ علي صبرا

3 أفكار بشأن “يا الله”

  1. بالله قلْ لي أقرطاسٌ تخطُّ به … في حلةٍ هو أم ألبستَه الحللا؟
    بالله لفظُك هذا سالَ من عسلٍ … أم قد صببتَ على أفواهِنا العسلا؟

    سلمت يداك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *